مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 26
سلسلة أبحاث ينشرها مركز وثائق الثورة الإسلامية...
يقول السيد حسين سليماني بان الإمام كان يولي عناية خاصة بسماحة آية الله الخامنئي وكلما كان يتجه سماحة آية الله الخامنئي إلى الجبهة أو مكان آخر كان ينوي الإمام الخميني قدس سره بان يتصل به ليطلع على أحواله.
2015 November 24 - 09:27 : تأريخ النشر

ان مركز وثائق الثورة الإسلامية؛ ينشر الحاج حسين سليماني من حراس الإمام الخميني قدس سره إذ يظهر عناية الإمام الخميني قدس سره الخاص بسماحة آية الله الخامنئي واليكم ذكريات الحاج حسين سليماني:
ان الإمام كان يولي عناية خاصة بسماحة آية الله الخامنئي وكلما كان يتجه سماحة آية الله الخامنئي إلى الجبهة أو مكان آخر كان ينوي الإمام الخميني قدس سره بان يتصل به ليطلع على أحواله.
فيما يتعلق به وعندما كان يدخل بيت الإمام الخميني قدس سره بسهولة ان سماحة الإمام كان يوصي به كثيرا، وكان سماحة آية الله الخامنئي ومن بين الأشخاص الذين كانوا يلتقون بالإمام يسمح له بان يأتي بالسيارة حتى باب حسينية جماران، وان الآخرين كانوا يأتون حتى مفترق طرق البيت بالسيارة ولا فرق في المنصب الذي يشغلونه ومن ثم كانوا يمشون على الأقدام فيما تبقى من الطريق الذي يقارب 50 مترا، ان الإمام كان يعرف الأمور وكان على علم بما يجري في المنطقة.
على كل حال فان عناية الإمام الخميني قدس سره واهتمام ب سماحة آية الله الخامنئي يظهر جليا من هذه القضية.
والقضية الأخرى هي انه كان قد أوصى به بانه متى ما أراد ان يلتقي بالإمام يكفي له ان يخبر الإمام بانه يريد الالتقاء به والجلوس معه، ولم اسمع أنا أبدا بان يأتي حتى لمرة واحدة وان يقول الإمام بانه ليس مستعدا لكي يلتقي به، واجلوا اللقاء للمرة الثانية.
حتى حدث مرة واحد وإنني كنت في المكتب واكتب هذا الموضوع وكنت أنا في بعض الأحيان واسطة مباشرة مع سماحة الإمام.
والحالة الأخرى هي انه عند اللقاءات المهمة في حسينية جماران التي كانت تحضرها كبار الشخصيات في البلاد وكانت تكتظ بالناس كان الإمام يوصي بان يدخل سماحة آية الله الخامنئي من باب خاص، على هذا كانوا يأتون ب سماحة آية الله الخامنئي بالسيارة حتى أقرب مكان، وثم ينزل ويجتاز بيت الإمام والساحة الداخلية، ويحضر في اجتماع وما عدى سماحة آية الله الخامنئي لم يحق لأي شخص بان يعبر بيت الإمام الخميني قدس سره.

أرسل إلى صديق
نسخة للطباعة
ترك تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: