مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 57
سلسلة أبحاث ينشرها مركز وثائق الثورة الإسلامية...
طوال تكوين الثورة الإسلامية وانتصارها، تولت المواكب الدينية القيام بوظائف جديدة، فضلا عن الاحتفاظ بالمهام التقليدية. ويمكن الإشارة من ضمن تلك المهام الثورية التي قامت بها المواكب الدينية، إلى الوظائف السياسية والعسكرية والثقافية والفنية والاجتماعية والاقتصادية. وفقا لتلك المهام كانت تشكل تلك الوظائف داخل المواكب الدينية النواة الثورية، تعلم الثوار التعليم الديني، وكانوا يوزعون الشعارات والإعلانات والأشرطة والصور الثورية بعد إعدادها، ان تكريم مكانة الثوار وذكرى الشهداء في إطار جلسات القرآن والأحكام الإسلامية ومجالس العزاء، كان يتم داخل تلك المواكب.
2015 October 23 - 14:36 : تأريخ النشر

وأفادت الموقع الإعلامي لمركز وثائق الثورة الإسلامية؛  بانه طوال تكوين الثورة الإسلامية وانتصارها، تولت المواكب الدينية القيام بوظائف جديدة، فضلا عن الاحتفاظ بالمهام التقليدية. ويمكن الإشارة من ضمن تلك المهام الثورية التي قامت بها المواكب الدينية، إلى الوظائف السياسية والعسكرية والثقافية والفنية والاجتماعية والاقتصادية. وفقا لتلك المهام كانت تشكل تلك الوظائف داخل المواكب الدينية النواة الثورية، تعلم الثوار التعليم الديني، وكانوا يوزعون الشعارات والإعلانات والأشرطة والصور الثورية بعد إعدادها، ان تكريم مكانة الثوار وذكرى الشهداء في إطار جلسات القرآن والأحكام الإسلامية ومجالس العزاء، كان يتم داخل تلك المواكب.
نظرا إلى تلك القضايا فان السمات الخاصة للمواكب الدينية وبنيتها، كانت توفر إمكانية تنظيم النشاطات السياسية وتعبئتها في خضم الثورة الإسلامية والى جانب المؤسسات الأخرى بشكل بارز. على هذا يقوم مركز وثائق الثورة الإسلامية بإعادة قراءة أنشطة بعض المواكب الدينية المؤثرة في خضم الثورة الإسلامية، فيما يلي الجزء الأول من هذا التقرير إذ يتطرق إلى دراسة دور موكب بني فاطمة سلام الله عليها وموكب القائمية وموكب بني زهراء سلام الله عليها السلام.
جدير بالذكر باننا نخضع في قسم (1) من الدراسة موكب بني فاطمة سلام الله عليها، للدراسة ونقوم بدراسة موكب القائمية وموكب بني الزهراء سلام الله عليها في قسم (2) من هذه الجزء.
أ‌) موكب بني فاطمة سلام الله عليها
1- تاريخ موكب بني فاطمة سلام الله عليها في طهران
تأسس موكب بني فاطمة سلام الله عليها على يد 12 شخص من رجال الأعمال من السادات قبل ما يقارب 75 عام في سوق نائب السلطنة في طهران. وبما ان مؤسسي الموكب كانوا من السادات، فأطلقوا بني فاطمة عليها السلام على هذا الموكب. وانهم كانوا كل من محمد رضا زريباف وسيد حسين شاهنكيان والإخوة زريباف (الحاج سيد حسن والحاج سيد احمد). كما وردت أسماء مؤسسي الموكب في وثائق السافاك وهم حسن لولو ابن محمد بائع الذهب وهاشم نقره جي ابن علي أكبر بائع الفضة وإسماعيل زريباف ابن سيد محمد بائع الجلد واحمد جعفري نيا ابن علي نقي بائع وسائل الالكترونية. وفي زيارة قام بها 20 شخصا من أعضاء الموكب إلى كربلاء، تعرفوا إلى الحاج مرزوق الذي كان يؤدي شعارات العزاء بشكل خاص. ان أعضاء موكب بني فاطمة سلام الله عليها، وعند العودة دعوا الحاج مرزوق لكي يأتي إلى طهران ويقوم بالمشاركة في مجالس العزاء. انه لبى الدعوة وحضر برفقة أسرته إلى طهران، وفر الحاج عباس زريباف في سوق نائب السلطنة بيتا للحاج مرزوق وأسرته، وبقي الحاج مرزوق فترة في موكب بني فاطمة سلام الله عليها، حتى دخل موكب البزازيين، لكنه خرج لأسباب ما من الموكب ورجع ثانية إلى موكب بني فاطمة سلام الله عليها. وأخيرا قام الحاج مرزوق بتعليم أسلوب جديد لإقامة المآتم. أما الرواديد الآخرين للموكب كانوا سید احمد آقا لب‌ شكری، سید إسماعيل ناظری، استاد محمد نجاد، حاج محمد نقاش الشهير بآقا محمد كوچیكیه.
في نهاية الفترة القاجارية، ظهرت أجواء سياسية-أمنية متأججة في البلاد كافة وخاصة طهران. ان رضا خان الذي كان يريد اعتلاء السلطة، كان يسير في مقدمة مواكب العزاء لكي يخدع الرأي العام في أيام إقامة العزاء في شهر محرم حاسر الرأس وحافي القدمين رافعا شمعة في يده. انه وبعد فترة أصبح ملكا بعدما شغل منصب رئيس الوزراء. في تلك الفترة كانت إقامة العزاء للإمام الحسين عليه السلام محظورة، على هذا كان على مؤسسو الموكب ان يقوموا بأعمال جديدة لإدارة المجالس. ان موكب بني فاطمة سلام الله عليها، ولفترة من الزمن لم يكن يقيم مجالس العزاء حتى عمل على إقامة مجالس العزاء سرا. ان الموكب وطوال أيام منع العزاء، وبينما لم تمر إلا بضع سنوات على تأسيسه، أقام اجتماعاته في البيوت في الزقاق وبعدما كان يتأكد من إغلاق الأبواب. قال احمد شاهنكيان في هذا المحال:
كما سمعت من والدي سيد حسين رحمه الله، وبهدف معرفة الناس مكان إقامة الجلسات اقصد الحي والبيت، كانوا يعلقون التسبيح في بيوتهم، أو يوقدون الشمع في البيت الواقع وسط الزقاق. وبهذا يعرف الناس الأمر ويحضرون المجالس.
ان مجالس العزاء وكما قلنا، كانت تتم سرا ودون الاستفادة من الآليات والرموز الدينية كالعلم، وحتى علماء الدين والخطباء كانوا يشاركون في مجالس العزاء دون الاستفادة من زي علماء الدين، كي لا يؤدي حضورهم في تلك المجالس إلى الكشف عنها. وحتى بعد انتهاء مجالس العزاء كان المشاركون يغسلون وجوههم كي لا تبقى علامات البكاء ويخرجون سرا من مكان إقامة الاجتماع حتى لا يلقي السافاك القبض عليهم.
في أولى السنوات بعد سقوط رضا شاه كانت تدخل المواكب في الشارع لإقامة مجالس العزاء وكان الجنود يعترضون طريقهم بالقرب من مفترق طرق مولوي. كان في تلك الآونة الراحل حاج سلطان الواعظين الذي كان خطيبا معروفا قبل السيد فلسفي في إيران، وبرفقة حسين شاهنكيان ومحمد زريباف قد أعلنوا بأنهم يريدون إقامة العزاء وبما انهم لا يسمحوا لهم لإقامة العزاء في الشوارع فيجب ان يسمحوا لهم بان يسيروا نحو الأسواق. على هذا سار الموكب من مفترق طرق مولوي نحو السوق وكان تقام مراسم إقامة العزاء في مواكب السوق على هذا النحو إذ كان يقومون بإقامة العزاء بوضع كرسي وسط الدائرة. وعندما كانت تصل السوق كان يعتلي الحاج مرزوق الكرسي ويشتم رضا خان باللغة العربية، وبعده يلقي حسين شاهنكيان خطابته. ان الموكب وبعد السوق كان يدخل مسجد شاه (مسجد الإمام) ويقوم بالعزاء حتى الخامسة عصرا.
لم يكن للموكب مكان خاص به، ذلك انه كان يقام مساء يوم الجمعة في بيت بعض أعضاءها. وان برامج الموكب في بداية التأسيس كان تبدأ بدعاء السمات على يد الراحل الشيخ محمد حسن ديواني المقرئ والخطيب الشهير. واستمرت برامج الموكب على هذا المنوال حتى قرروا بان يقيموا مجلس العزاء صباح الجمعة بعد المنبر ويقيمون في ليلة الجمعة أسبوعيا دعاء كميل. وسارت خطط الموكب على نحو تقام ليلة الجمعة منذ الساعة 12 ليلا في بيت أحد الأعضاء وبعد ساعة أو ساعتين من الراحة كانت تبدأ في الساعة الاثنين أو الثالثة، بقراءة دعاء كميل وبعد صلاة الصبح والفطور كانوا يقرؤون سورة الصافات وثم يلقي الحاج مقدس الخطبة من على المنبر.
فيما بعد وبعدما تطور الموكب قرر الأعضاء في أيام حكم محمد رضا بان يجدوا مكانا له، وبما ان البيوت كانت صغيرة، فقرروا ان يشتروا بيتا لإقامة المراسم. بداية قاموا بشراء بيت في سوق شهاب الملك، وبقوا هناك فترة، وبسبب ترحيب الناس أصبح المكان صغيرا فتركوا المكان وقاموا بشراء بيت رزم آرا. وبنوا حسينية بني فاطمة سلام الله عليها هناك فأصبح للموكب مكان ثابت. لهذا كانت تتم الدعوة لآية الله مكارم الشيرازي للحضور في الموكب وإلقاء الخطبة. من إبداعاته كان أسلوب الإجابة والسؤال في جلسات الموكب. لكن بسبب مشاكل واجهها آية الله مكارم الشيرازي، استمر آية الله سراج وآية الله صدري أراكي وآية الله فلسفي بالبرامج. وفضلا عن الخطباء تم توجيه الدعوة لخطيبين شابين وهما الشهيد فضل الله محلاتي وآية الله علي أصغر مرواريد، وكانا يتحدثان دون تحفظ ويشنان الهجوم على الشاه والحكومة في ليالي محرم.
بعد تأسيس الحسينية كانوا يقيمون ليالي الجمعة ذكرى المصيبة التي حلت بالحسين عليه السلام واستمر هذا التقليد حتى يومنا هذا، ويمكن الإشارة إلى الحاج محمد مرشدي من الخطباء القدماء في الموكب إذ كان ينقل الأحاديث والروايات لكنه لم يلقي شعرا، وكما كان الراحل حاج علي زريباف وحاج حسن آقا ناظم يلقون خطابات في مسجد لرزادة وموكب محبان الحسين عليه السلام، كما كان الحاج يحيى اسلامبولجي والحاج أنصاري قمي من خطباء موكب بني فاطمة سلام الله عليها.
كانت تدار أغلبية المواكب في المدن الكبرى كطهران وأصفهان ومشهد وتبريز واردبيل بأسلوب الشورى لكن لم يكن موكب بني فاطمة سلام الله عليها يتبع هذا الأسلوب واستمرت إدارته منذ عشر سنوات في إطار لجنة كبار. نشاهد ضمن أعضاء لجنة الكبار هذه الأسماء: حاج سید احمد شاهنگیان، حاج جواد صادقی، حاج عباس جابر انصاری، حاج تقی مس‌ فروش، حاج محمد خانیان وحاج محمد كلاهدوز برئاسة حاج سید علی زریباف. بعد انتصار الثورة الإسلامية وبسبب الخلافات التي ظهرت بين أعضاء الموكب قام الحاج سيد قاسم شجاعي ونوراني وكلاهدوز وداوري بشراء حسينية صغيرة وانفصلوا عن موكب بني فاطمة سلام الله عليها. اتسعت دائرة نشاطات الموكب حتى بنوا بيتا كبيرا في آب سردار وهي في يومنا هذا تعتبر مكانا لحسينية الفاطميين.
يقول شباهنكيان حول أيام إقامة العزاء:
في يومنا هذا يقام موكب بني فاطمة سلام الله عليها في 60 يوما من المحرم وصفر و30 ليلة من شهر رمضان و15 يوما من المحرم و75 يوما من الأيام الفاطمية وعشرة استشهاد الإمام الصادق (عليه السلام) و13 يوما من شهر رجب باسم الإمام موسى الكاظم عليه السلام أي 250 يوم من العام مجالس العزاء. ان مجالس الموكب تبدأ على غرار السنوات الـ 91 المنصرمة منذ السادسة والنصف صباحا وبعد الخطبة تنتهي عند التاسعة والنصف، وتبدأ مراسم العزاء في أيام المحرم ليلا بعد صلاة المغرب والعشاء.
2- نسبة مشاركة الناس والقاعدة الاجتماعية
يظهر من الوثائق بان مختلف الطبقات كانت تشارك في موكب بني فاطمة سلام الله عليها وهي رجال الأعمال والطلاب وعلماء الدين والتلاميذ (وثيقة رقم 3582/2 بتاريخ 25/1/52)، لكن الجل الأكبر من وقت اجتماعات الموكب كانت تختص بالطلاب لطرح أسئلتهم. وكما أشرنا فان آية الله مكارم الشيرازي هو الذي أبدع هذا الأسلوب.
ان موكب بني فاطمة سلام الله عليها هو الموكب الوحيد الذي كان يصل عدد المشاركين في أعماله إلى 4 آلاف. هذا وهناك وثائق تقول بان عدد المشاركين كانوا اقل من ألف شخص.

3- المناضلون وشهداء الموكب الثوار
يمكن الإشارة إلى محسن رفيق دوست من المناضلين في موكب بني فاطمة سلام الله عليها إذ كان عضوا في هيئة المؤتلفة الإسلامية وكان له علاقات وطيدة مع الشهيد اندرزكو. إذ كان يعتبر في فترة الثورة من الناشطين السياسيين. ومن المناضلين الآخرين في موكب بني فاطمة سلام الله عليها يمكن الإشارة إلى الحاج سيد عباس زريباف، اعتقله السافاك عند المشاركة في مراسم العزاء من على الكرسي وأودعه السجن ونفاه لفترة من الزمن. في المنفى كان مع آية الله الخامنئي وآية الله مكارم الشيرازي، كما اعتقل السافاك محمد علي إسلامي وقام بنفيه. أما حسن لولو والشهيد محمد منتظري كانا من أعضاء الموكب، حيث سجنا في سجن قزل قلعه بشكل انفرادي.
في اجتماعات آية الله مكارم الشيرازي كان يحضر عملاء السافاك، وبعد إعداد التقرير كانوا يواجهون مسئولي الموكب. بما ان جميع الطبقات الشعبية وخاصة الطلاب كانوا يشاركون في موكب بني فاطمة سلام الله عليها على هذا كان يبدي السافاك حساسية ويركز على اجتماعاته، كما كان يعاني الخطباء من الضغط. وكان شخص يدعي ناصر اوليايي وهو من عملاء نظام الشاه قد تغلغلوا في الموكب، في يوم عاشوراء وطلب يوم العاشوراء من خلال مكبر الصوت بان يدعو ربه لسلامة الشاه الذي كان يعالج خارج البلاد. انه امتنع عن هذا الأمر وقرأ عدة أبيات دينية، وقال يقولون لي ليس مسلما فلو لم يكن مسلما لماذا يقيم في بيته مجالس العزاء لثلاثة أيام باسم أهل البيت ويسمي ابنه علي رضا. ثم بدا يصرح واحسيناه ووامحمداه وبهذا تخلص من ضغط الأمن.
يقول الشهيد محلاتي في ذكرياته بعد تأييده الأجواء السياسية السائدة على موكب بني فاطمة سلام الله عليها الواقع في شارع القوات الجوية، بانه برفقة مرواريد كانا خطباء الموكب وبطلب من الإمام قدس سره توجه آيه الله مرواريد إلى قم كي يقيم المجالس هناك، على هذا كان يأتي الشهيد مطهري في آخر ليالي المحرم بدلا من آية الله مرواريد حتى تم اعتقال الشهيد مطهري في الليلة الـ 12 لكنه استطاع ان يهرب من الأمن.
يتبع...

أرسل إلى صديق
نسخة للطباعة
ترك تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: