مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 69
الوثائق المعبرة / سلسلة أبحاث ينشرها مركز وثائق الثورة الإسلامية...
ان الوثائق التي عثر عليها من وكر التجسس تنطوي على رسائل معبرة و عجيبة تكشف الواحدة من آلاف الوثائق النقاب عن رغبة الحكومة المؤقتة الكبيرة و الشديدة في بناء العلاقات الخفية مع الولايات المتحدة الأمريكية إليكم و فيما يلي النص الكامل والدقيق للنص:
2015 November 09 - 11:19 : تأريخ النشر

مركز وثائق الثورة الإسلامية؛ "أيها الشباب الأعزاء، قوموا بالحصول على وثائق وكر التجسس المعبرة و قراءتها ان الطلاب الذين قاموا بالاستيلاء عليها عرفوا بان السفارة كانت وكر التجسس وحصلوا عليها بعد بذل مساعي وتحمل متاعب كبيرة، هذه القضايا تدل على ان الأمريكيين و عند بلوغ النهضة والثورة الإسلامية و انتصار الثورة كانوا يقومون بحياكة المؤامرات لاستهداف الجمهورية الإسلامية ، دائما و في كل الأحوال". ما جاء يشكل جانبا من وصية قائد الثورة الإسلامية في لقاء جمعه بالطلاب و التلاميذ بمناسبة 13 آبان ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية أي وكر التجسس. على هذا يقوم مركز وثائق الثورة الإسلامية منذ اليوم وبشكل يومي بنشر الوثائق التي تم الحصول عليها من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية.
ان الوثيقة السرية التي تأتي لاحقا و في السطور التالية، تكشف النقاب عن رغبة الحكومة المؤقتة الشديدة و الجامحة في بناء العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية وتبادل المعلومات السرية ، إليكم النص الكامل للوثيقة كما هي بالتحديد :
8 أغسطس 79 الموافق 17 مرداد 58
سري
من: واشنطن وزير الخارجية
إلى: السفارة في طهران
عاجل
رقم: 106729
المقرر: ونس
الموضوع : تبادل المعلومات مع الحكومة المؤقتة
ملخص التقارير : ان الطلب والرغبة الكبيرة لحكومة المؤقتة لتبادل المعلومات حول التهديدات التي تواجهها الحكومة المؤقتة ، ان طهران هي مكان التبادل ، سيتم تحديد التاريخ فيما بعد (نهاية الملخص).
1- الموضوع برمته سري.
2- خلال المفاوضات والحوارات التي تمت بين السفير الإيراني في السويد (انتظام) وضابط الخدمات الخارجية (استمبل) في تاريخ الخامس من أغسطس في ستوكهولم ، أعلن انتظام عن رغبة الحكومة المؤقتة لتبادل المعلومات التي تختص بدعم الدول الخارجية، للحكومة في مواجهة التهديدات الداخلية في إيران، ان هذا المقترح وضع على رأس أجندة الأعمال التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية لتحسين العلاقات، وأضاف بان قرار المشاركة في الزيارات تم تأييد على يد ميني.
3- في اليوم التالي عرف استمبل ضابط وكالة الاستخبارات الأميركية "سي اي ايه" في طهران السيد جورج كيو للسيد انتظام.  كي يوضح الأهداف الكامنة وراء تبادل المعلومات والأرضيات له، قام كيو بشرح طبيعة تلك القضايا الحساسية، و اعتبر ان الأعمال الأمنية ذات الصلة ضرورية جدا. قال انتظام بان الحكومة المؤقتة تريد ان يتم تبادل المعلومات في طهران، ذلك انها قريبة من ساحة العمليات، قال كيو بان حكومة الولايات المتحدة الأمريكية سترسل مسئول استخباري رفيع المستوى إلى طهران ، وان القائم بالأعمال في طهران يقوم بما يتطلب الأمر من تنسيق ضروري، رد انتظام عليه قائلا، بانه يأمل في ان تستمر الخطة وقال كيو بان حكومة الولايات المتحدة الأمريكية تنفذ هذه الخطة كل 3 أشهر أو 6 أشهر، وإذا ما اقتضت الضرورة في ان يتم تبادل المعلومات خارج إطار ما خطط له، فهذا الأمر سيرى النور. تساءل انتظام هل بإمكان الولايات المتحدة الأمريكية بان تبني علاقة دائمة مع طهران، و رد كيو بان هذا الموضوع يختص بالمستقبل و لم يوجد في يومنا هذا احد في طهران.
ملاحظة : تم تقديم كيو ضابطا استخباري رفيع المستوى و لم تستخدم عبارة وكالة الاستخبارات الأميركية "سي اي ايه" أبدا.
4- طرحت أسئلة في هذا الحوار حول تاريخ تبادل المعلومات، رفض انتظام تاريخ 27 من أغسطس . ذلك انه كان عليه تقديم أوراق اعتماده إلى المسئولين في السويد في 28 أغسطس في ستوكهولم. ثم تقرر بان حكومة الولايات المتحدة الأمريكية تتصل من خلال القائم بإعمالها في ستوكهولم بانتظام، وتحدد تاريخ 30 أغسطس أو بداية سبتمبر. رد انتظام قائلا بانه سيكون في طهران لإجراء الدور الأول من اللقاءات لكنه لم يتواجد فيما بعد في طهران بالضرورة، ردت على قلق الولايات المتحدة الأمريكية من الجانب الأمني من هذا اللقاء رد انتظام بالقول بان بازركان و يزدي وضابط رفيع المستوى من الاستخبارات يتحدد اسمه فيما بعد هم من يتلقون المعلومات فضلا عن انتظام نفسه، ولا يخرج الأمر عن هذا الإطار، أشار كيو إلى هذه الحقيقة بان القضايا السرية للغاية لا يمكن ان تقدم كتابيا، ويجب ان تتم شفويا، لكن ما ذكره لم يكن يشكل قضية محل اهتمام لانتظام.
5- اننا نتقدم بجزيل الشكر و خالص الامتنان لما أبديتم من ردة فعل في سبيل القيام بذلك التبادل، و ستكون ما قدمتم من مقترحات في سبيل انجاز تلك الأعمال مجدية و مفيدة . هل تريدون ان تطرحوا خطة اللقاءات و التمهيد الخاص به حول إجراء اللقاء ببازركان في 11 أغسطس؟
تنويه: تم إرسال هذا التقرير للقائم بالأعمال السيد آهرن و تامست كذلك .

وزارة الدفاع الأمريكية: لا يجب تقليل التبعية والحاجة العسكرية الإيرانية إلى الولايات المتحدة الأمريكية

قوموا بتشجيع حكومة إيران بانه ومن دون تقليل تبعيتها وحاجتها إلى مساعد جيش الولايات المتحدة الأمريكية وإرشاده، بأي حال من الأحوال، ان تتقبل مسئولية كبيرة فيما يتعلق بأساليب وتقنيات إدارة وتخطيط وتنظيم الموظفين العسكريين.

مركز وثائق الثورة الإسلامية- "أيها الشباب الأعزاء، قوموا بالحصول على وثائق وكر التجسس المعبرة و قراءتها ان الطلاب الذين قاموا بالاستيلاء عليها عرفوا بان السفارة كانت وكر التجسس وحصلوا عليها بعد بذل مساعي وتحمل متاعب كبيرة، هذه القضايا تدل على ان الأمريكيين و عند بلوغ النهضة والثورة الإسلامية و انتصار الثورة كانوا يقومون بحياكة المؤامرات لاستهداف الجمهورية الإسلامية ، دائما و في كل الأحوال". ما جاء يشكل جانبا من وصية قائد الثورة الإسلامية في لقاء جمعه بالطلاب و التلاميذ بمناسبة 13 آبان ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية أي وكر التجسس. على هذا يقوم مركز وثائق الثورة الإسلامية منذ اليوم وبشكل يومي بنشر الوثائق التي تم الحصول عليها من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية.

برقية

من: سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في طهران،

سرية

طهران

الموضوع: هدف سفارة الولايات المتحدة الأمريكية و أنشطتها في إيران

11 يناير عام 1978 الموافق 21 دي عام 1356

نتقدم بجزيل الشكر وخالص الامتنان لكم لعدم تعريف تلك الوزارة أهداف وعراقيل بشكل ثابت و غير قابل للتغيير. اننا نتابع القضايا الواردة في البرقية بإمعان و دقة .

على كل اننا نرى بان ما ورد من قضايا واقعية وفي متناول الأيدي وتنطبق مع أهدافنا في إيران، لكن مع هذا اننا قمنا بتغيير نص البيان لأخذ التغييرات والتطورات التي شهدتها الساحة مؤخرا للتطابق الكامل مع أهدافنا وتم التغيير بشكل طفيف .

فيما يلي نقدم نص البيان كاملا وكما هو :

نص برقية "ب"

1- العلاقة السياسية الاقتصادية

تأسيسا على الثقة و الاعتماد والاحترام المتقابل الذي يشتمل على... فقد قمنا ببناء العلاقة المؤسسة على الثقة و الاعتماد مع الشاه... ان توسيع نطاق اتصالات السفارة مع أجزاء مهمة من المجتمع الإيراني و اجتياز خطوات لتقليل التواصل مع القوات والمجموعات على قدر الإمكان التي تعمل مع مراكز مهمة في إيران الذي يتجه نحو الحداثة والتحديث. ان هذا العمل ينطوي على حالات تظهر نتيجة بعض التبسيطات الحكومية حول الأنشطة السياسية. فلو أخذنا بعين الاعتبار بانه في بعض الأحيان هناك مغامرات قد ترى النور في الساحة، فيجب ان يتم ذلك بوعي سواء في جانب الاختيار أو الرفض .

ان تشجيع اموزكار و هو رئيس الوزراء و حكومته للاستمرار بتنفيذ خطط طويلة الأمد في إيران في المجال الاقتصادي والتخطيط لمشروع محدد لتحقيق القفزة الاقتصادية .

عندما تنتهي مصادر النفط و تتجه إلى الزوال و لا مفر من هذا، ففي هذا المجال يعتبر تشجيع ودعم مسئولي البنك الدولي للتنمية و أي بي ار دي الإيراني للحصول على مساعدات من المتخصصين الأجانب و الاستماع إلى وجهات نظرهم و توصياتهم و كذلك إلى وجهات نظر المصادر الأخرى تعد من الخطوات المؤثرة الأخرى... فبغية التأثير على المسئولين الذين يتخذون القرار و المنظرين الإيرانيين استفيدوا من سياسات ومواقف أمريكا في العلاقات الثنائية و من أقصى الإمكانيات التي يمتلكها مكتب استخبارات الولايات المتحدة الأمريكية.

2- العلاقة المتينة بين إيران و الولايات المتحدة الأمريكية في المجالات المدنية

استمرارا لتصدير الكم الهائل من النفط إلى الولايات المتحدة الأمريكية و أتباعها يجب انتهاج سياسة متوازنة في تحديد الأسعار للنفط و التشيع على ذلك الأمر .

قوموا بإيضاح سياسات و خطط الولايات المتحدة الأمريكية حول الطاقة والحاجة إلى النفط على مستوى الاقتصاد العالمي على مستوى أسعار معتدلة يمكن تحملها .

قوموا بتسهيل زيادة حصة الولايات المتحدة الأمريكية في الأسواق التجارية الإيرانية وفي هذا المجال استفيدوا من قوة مكتب السفير كداعم لكم .

فضلا عن هذا اعملوا على إيضاح كيف يمكن ان نجتاز خطوات مؤثرة في علاقة اللجنة الإيرانية الأمريكية، ومنها كيف يمكن إدخال القطاع الخاص الأمريكي في السوق الإيراني .

ابذلوا اهتماما بالدكتور اعتماد و منظمة الطاقة النووية حول أخرى معاهدة ذرية بين إيران و الولايات المتحدة الأمريكية في سبيل مشروع عدم التنمية للرئيس .

حاولوا إشراك إيران في أغلبية المحاولات والمساعي الإقليمية التي تتم بغية التقليل من زراعة المخدات في باكستان و أفغانستان حتى يتم تقليل عبور أو دخول المخدرات من إيران و إليها .

قوموا بالتعاون مع وزارة العلوم في الحكومة الإيرانية كي يستعد شباب إيرانيون كثيرون للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية و يقوموا بالتوجه إليها .

قوموا بتقييم مكانة الطلاب الإيرانيين الذين يريدون مواصلة الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية في الحالات المناسبة و أكثروا من تقديم الاستشارة و تعليم اللغة الإنجليزية قبل توجههم إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

قوموا بممارسة الضغط على إيران حول دفع ما عليه من ديون التي جاءت نتيجة غفلة إيران و تجاهله .

3- حول العلاقات العسكرية

قوموا بالتعاون مع إيران بحذر و حيطة فيما يتعلق بالمعدات العسكرية

قوموا باتصال دائم مع الشاه و مستشاريه العسكريين فيما يتعلق بالاحتياجات العسكرية، كي لا يطلب بيع الآليات العسكرية غير الضرورية.

قوموا بالإمعان فيما يقوم بشراء السلع والمعدات العسكرية الراهنة والمستقبلية في إيران.

قوموا بمتابعة أنشطة المندوبين لمنتجي الأسلحة الأمريكية حتى تتأكدوا من انهم يهتمون بالقوانين الحديثة لبيع المعدات الإضافية وابحثوا عن طرق لتقليل عدد الأمريكيين الذين يعلمون كمقاولين في مجال الدفاع في إيران.

قوموا بالنظر والإمعان والتركيز في مجال معداتنا العسكرية فيما يتعلق بالتأكد من ان القوى العسكرية الإيرانية كافية و ليست ناقصة هذا و يجب ان يتم ذلك في إطار الإرشادات لنقل المعدات العسكرية.

قوموا باختبار التعاون العسكري الإيراني الأمريكي ثانية، كي تتأكدوا من اننا نعمل في إطار القانون العالم 92-95.

قوموا بتشجيع حكومة إيران بانه و من دون تقليل تبعيتها وحاجتها إلى مساعد جيش الولايات المتحدة الأمريكية و إرشاده، بأي حال من الأحوال ، ان تتقبل مسئولية كبيرة فيما يتعلق بأساليب و تقنيات إدارة وتخطيط وتنظيم الموظفين العسكريين.

احصلوا لأمريكا على امتيازات حول قيام طائراتها برحلات خارج النطاق المألوف في أراضيها و كذلك بالنسبة لسفنها في القوات البحرية في الموانئ الإيرانية.

4- الحصول على مواقف متزنة و معدلة لإيران في المنطقة

قوموا بتشجيع الحكومة الإيرانية للاستمرار في المواجهة المعدلة في الصراع العربي الإسرائيلي والداعمين له لإجراء مفاوضات السلام في الشرق الأوسط.

انصحوا إيران بان تتوصل إلى علاقة إيجابية مع إسرائيل و منها يتم تصدير النفط إلى إسرائيل.

على إيران ان تعارض إحداث أي تغيير و تطور حديث في باكستان.

قوموا بدعم التعاون بين إيران و المملكة العربية السعودية و الدول العربية الأخرى في المنطقة حول تحقيق امن الخليج الفارسي و كونوا على اطلاع و معرفة بما يجري من تطورات أمنية في العراق و دول الجوار الأخرى .

قوموا بتشجيع تعاون ملتزم مع أفغانستان و باكستان و الهند في المجالات السياسية والاقتصادية

قوموا بتشجيع إيران كي تقدم الدعم لسياساتنا الرئيسية في إفريقيا .

5- تحقيق التقدم في تنفيذ خطة حقوق الإنسان في إيران

اجروا محادثات مع الشاه و المسئولين الآخرين حول الموقف الصحيح حول سياسة حقوق الإنسان الأمريكية التي تركز على تحقيق وضع حقوق الإنسان (و يمكن الحصول عليها) وأكدوا لهم بان هذا الأمر يعارض تغيير النظام السياسي (ذلك انه قد يؤدي إلى التدخل الأجنبي و لا يؤتي بأي نتيجة ) و اهتموا برسم صورة عامة سيئة من إيران في هذا المجال إذ يمكن ان تترك تأثيرا على موقف إيران و مكانتها الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية و المناطق الأخرى.

***  

وأفاد مركز وثائق الثورة الإسلامية بانه في هذه الوثيقة أصبحت القضايا التالية على رأس أجندة عمل الولايات المتحدة الأمريكية: الهيمنة على الأسواق الداخلية و نهب النفط بسعر منخفض و إعداد مسئولين لاتخاذ القرار بأسلوب أمريكي و رئاسة الجيش و الحصول على امتياز التجسس وأخيرا الحكومة الكاملة على إيران.

ان الوثيقة أعلاه و بصراحة تامة تؤكد على الهيمنة التامة ل الولايات المتحدة الأمريكية على الأسواق الإيرانية و على رئاسة الجيش الإيراني و توجيه أفكار الإيرانيين في سبيل تأييد السياسات الأمريكية و خدمتها و أخيرا لتوجيه الشاه و حكومة اموزكار في الاتجاه الذي يؤيده البيت الأبيض، و بالتحديد ان الهدف هنا يتجلى في ان الشاه و حكومته يصبحون من عداد حلفاء إسرائيل المقربين، هذا و انها تصر على اتخاذ خطة و برنامج عملي محدد و واضح المعالم و مجدي و مفيد إذ تركز تلك الخطة على إجراء التواصل مع أغلبية التيارات المعتدلة الداخلية و المراكز المهمة للقوى في إيران التي تتجه نحو الحداثة و تصبح حديثة كما يقال و يطلق عليها، هذا وانها تؤكد في بنود أخرى على استطاب الطلاب الإيرانيين لأمريكا أكثر من ذي قبل و إعدادهم بأسلوب أمريكي و فرض الرقابة عليهم . 

الولايات المتحدة الأمريكية قلقة بشأن خفض عدد عملاءها في إيران

ان التداعيات السيئة التي ظهرت بعد فتور علاقات إيران و الولايات المتحدة الأمريكية محت الكثير من مصادرنا الاستخبارية، وزاد من عدم رغبة الإيرانيين في التعامل والتحدث إلى الموظفين العاملين في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية.

مركز وثائق الثورة الإسلامية- "أيها الشباب الأعزاء، قوموا بالحصول على وثائق وكر التجسس المعبرة و قراءتها ان الطلاب الذين قاموا بالاستيلاء عليها عرفوا بان السفارة كانت وكر التجسس وحصلوا عليها بعد بذل مساعي وتحمل متاعب كبيرة، هذه القضايا تدل على ان الأمريكيين و عند بلوغ النهضة والثورة الإسلامية و انتصار الثورة كانوا يقومون بحياكة المؤامرات لاستهداف الجمهورية الإسلامية ، دائما و في كل الأحوال". ما جاء يشكل جانبا من وصية قائد الثورة الإسلامية في لقاء جمعه بالطلاب و التلاميذ بمناسبة 13 آبان ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية أي وكر التجسس. على هذا يقوم مركز وثائق الثورة الإسلامية منذ اليوم وبشكل يومي بنشر الوثائق التي تم الحصول عليها من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية.

وفقا للوثائق فان منظمة الأمن واستخبارات البلاد السافاك تتلقى معلوماتها وأخبارها من مختلف شبكات المصادر والجواسيس والعملاء وهم يتواجدون في مختلف أنحاء البلاد. ان هذه المنظمة التي تلقى أعضاءها تعليمهم على يد منظمة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية السي أي ايه، كانت تلزم شبكات التجسس التابعة لها والأفراد الذين يعلمون لصالحها والعملاء وأنواع المصادر الخبرية في البلاد كي يصلوا معلومات استخبارية والأخبار المهمة جدا إلى سفارتها بأسرع وقت ممكن، ان الوثيقة التي تأتي لاحقا تبين فتور العلاقات بين شبكات التجسس ومصادر التجسس مع السفارة.

من : سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في طهران

إلى : واشنطن

الموضوع : فقدان مصادر المعلومات لدى السفارة

1-     الموضوع برمته سري

2-     ملخص نتائج فتور العلاقات بين إيران و الولايات المتحدة الأمريكية تتعلق بالمشاكل الخاصة برغبة الإيرانيين في زيارة الموظفين العاملين في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية ان هذه المشاكل وكما تحدثنا عنها في البرقيات السابقة تزيد يوما بعد يوم، ان الإصرار في وضع كاتلر سفيرا للولايات المتحدة الأمريكية والتهم المستمرة التي تتهم الولايات المتحدة الأمريكية ووكالة مخابرات الأمريكية حول التدخل في إيران نابع عن خوف الإيرانيين من الظهور في الواجهة أو التحدث إلى الموظفين العاملين في السفارة وانه ازداد مقارنة بالماضي، إذ يؤدي هذا الأمر إلى ان تذهب متاعبنا في جمع المعلومات إدراج الرياح.

3-     ان التداعيات السيئة التي ظهرت بعد فتور علاقات إيران و الولايات المتحدة الأمريكية محت الكثير من مصادرنا الاستخبارية، وزاد من عدم رغبة الإيرانيين في التعامل والتحدث إلى الموظفين العاملين في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية. ان تلك الردود الفعل بدأت منذ اتخاذ القرار في 17 مايو في مجلس العموم الأمريكي أي التنديد بما تقوم به محكمة الثورة من إعدام وثم بلغت ذروتها مقابل سفارة أمريكا بتاريخ 24 و26 مايو وثم ما طرحه يزدي من آراء حول كاتلر في الصحف والهجوم الإعلامي الشديد عليه، ان هذا العمل زعزع بمكانتنا بشكل كبير، حتى أسوأ من بداية الثورة الإسلامية.

4-     ان احد الموظفين في القسم الاقتصادي الذي عمل لأربعة سنوات هناك يقول بان الكثير من الإيرانيين الذين كانوا يلتقون به في الدائرة سابقا، أو كان يرد على طلبهم عبر الهاتف، في يومنا هذا يمكننا على ابعد تقدير ان نطلب منهم زيارة خاصة أو اتصال هاتفي ليلا. انهم كانوا يبتعدون عن الحديث ان القضايا التي كانوا يتحدثون عنها قبل 6 أو 8 أشهر بحرية . مع انهم بواسطة العلاقات الحميمية التي كانت بيننا لا يرفضون اللقاء في المجال التجاري أو الاعتيادي بنا خجلا واحتراما لنا، لكنهم كانوا يتخذون التسويف سبيلا، ان الموظف الفارسي في شركة النفط الذي تلقى تعليمات لثلاثة سنوات يتحدث في تقرير له عن تلك المشاكل التي تدور حول الاتصالات الكثيرة التي كان يقيمها، هناك من لم يكن لديهم معرفة بمصادر المعلومات السابقة، وكلهم كانوا يكرهون التحدث ألينا.

5-     ان كل الموظفين في القسم السياسي، شاهدوا بأم أعينهم تلك الظاهرة، وفي الكثير من الحالات غادر مصادر معلوماتنا البلاد. حتى أولئك الذين بنوا علاقات ودية بالموظفين في القسم السياسي لقرابة أربع سنوات، لم يبدوا أي رغبة في اللقاء بالموظفين، مع ان الكثير منهم كانوا يرغبون في اللقاء الخاص مع موظفي السفارة في بيوتهم. هذا وكان هناك البعض يرغب في استمرار التواصل مع الموظفين في القسم السياسي، لكنهم لم يكونوا كثيرين وإضافة إلى هذا انهم لم يكونوا من ضمن الذين يرغبون في زيارتنا ، ان الموظفين الذين قضوا فترة طويلة في طهران، شاهدوا تلك الردود الفعل من أصدقاءهم القدماء .

6-     ان القائم بالأعمال اتصال بعدد من السفراء السابقين في إيران الذي كان يعرفهم سابقا ويقول بأنهم لم يتصلوا بنا بعد العودة إلى إيران بأي حال من الأحوال. ان سفير متقاعد وخبير قال لموظفنا بان الكثير من زملائه يعتبرون إجراء الاتصال بالسفارة عمل خطير، في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ويجب ان نرى بانه من الذين يعلمون معنا من إيران بدلا من الأشخاص الذين يغادرون إيران مستقبلا.

7-     ان الخبرات السابقة التي نمتلكها في الحصول على المعلومات من قضايا اليهود في إيران يعتبر أفضل الحالات، وعندما كنا نبحث عن عدد من المصادر الاستخبارية حتى يقدموا لنا العون في هذا المجال انهم كانوا يعربون عن قلقهم بالتداعيات الناجمة عن إجراء الاتصال بالولايات المتحدة الأمريكية.

8-     أشارت بعض المصادر الخبرية في طهران بان سوء ظن الزملاء والأصدقاء بهم زاد مقارنة بالفترة السابقة، وان هذه الحالة تبرز بشكل حقيقي في الجامعات خاصة، بحيث يشن المتطرفون الهجوم على المثقفين من مواقف معارضة لأمريكا، وكما تفيد المصادر الخبرية بان حتى الذين يعرفون خبايا الأمور يتم إزالتهم من الساحة .

9-     لا شك بان الأرضية التي تكونت في خضم تلك الأحداث، تجعل عملنا في الحصول على المعلومات الضرورية أمرا صعبا، مع انه مازالت الظروف لم تصل إلى درجة يمارس فيها بعض دول العالم الثالث على علاقات الموظفين بالسفارة والناس رقابة شديدة، لكن تقود الضغوطات التي مورست في الأسابيع المنصرمة في إيران الأمور إلى الوصول إلى تلك النقطة .


أرسل إلى صديق
نسخة للطباعة
ترك تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: