مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 146
ان المدعو السيد علي أكبر محتشمي بور قد خرج قبل فترة من العراق متجهاً لبيروت، و يحمل معه 400 ورقة بيان للخميني، و قام بنشر البيانات في المساجد و الحسينية إضافة إلى احمد نفري و املائي خوزاني و الدكتور محمد صادقي، كما منح صحيفة الحرية نسخة لتنشرها، و نشرتها، و بعض البيانات تم إلصاقها في المساجد أو الحسينيات في لوحة الإعلانات، و مازالت في مكانها.
2021 June 16 - 15:10 : تأريخ النشر

موقع مركز وثائق الثورة الإسلامية، انتقل إلى رحمة الله حجة الإسلام و المسلمين السيد علي اكبر محتشمي بور الأمين العام الأسبق للأمانة العامة لمؤتمر دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني الدولي.

قد ناضل محتشمي بور قبل انتصار الثورة ضد النظام البهلوي، و تم اعتقاله بعام 1341 لأول مرة، ثم توجه بعام 1345 بعد نفي الإمام إلى تركيا و النجف الأشرف، توجه إلى العراق، و تابع حتى انتصار الثورة بعام 1357 نضاله خارج البلاد.

فيما يلي ننشر تقريرين لسافاك حول أنشطة الراحل حجة الإسلام محتشمي بور.

في الوثيقة الأولي التي كتبت بتاريخ فروردين عام 1353 حول تواجد السيد علي أكبر محتشمي بور: ان السيد علي أكبر محتشمي بور جاء قبل أسبوع إلى لبنان و انه من أنصار الإمام الخميني، و ينشر أفكاره، كما كان هذا الشخص في الكويت، ويقوم بإدارة المجالس الحسينية ويلقي المحاضرات، وانه على علاقة بالملالى من أنصار الخميني في لبنان.

كما كان هذا الشخص في لبنان و ذهب إلى الكويت

تقرير السافاك حول أنشطة حجة الإسلام محتشمي بور الثورية في لبنان + وثيقة

هناك وثيقة أخرى تعود إلى شهر آذر عام 1352 حول أنشطة محتشمي بور في مجال نقل بيانات الإمام الخميني و نشرها: ان المدعو السيد علي أكبر محتشمي بور قد خرج قبل فترة من العراق متجهاً لبيروت، و يحمل معه 400 ورقة بيان للخميني، و قام بنشر البيانات في المساجد و الحسينية إضافة إلى احمد نفري و املائي خوزاني و الدكتور محمد صادقي، كما منح صحيفة الحرية نسخة لتنشرها، و نشرتها، و بعض البيانات تم إلصاقها في المساجد أو الحسينيات في لوحة الإعلانات، و مازالت في مكانها.

تقرير لسافاك حول أنشطة حجة الإسلام محتشمي بور الثورية في لبنان + وثيقة


أرسل إلى صديق
نسخة للطباعة
ترك تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: