مركز وثائق الثورة الإسلامية

في السنوات الأولى من غزو النظام البعثي العراقي لإيران ، تسببت تصرفات أبو الحسن بني صدر ، الذي كان القائد العام للقوات المسلحة من بهمن عام 1358 إلى خرداد 1360 ، في إلحاق أضرار كبيرة بإيران. كانت محاولة بني صدر لإحداث شرخ بين الجيش والحرس الثوري الإيراني ، و انشقاق بين خطوط الدفاع ، و استخدام نظام غير فعال ، و ما إلى ذلك ، تأتي من بين تلك الخيانات. مع تنحية بني صدر من قيادة القوات العامة في 20 خرداد 1360 ثم إقالته من الرئاسة ، تغير الوضع على الجبهات. و بحسب الشهيد همداني ، عندما تمت الإطاحة ببني صدر ، تغير الوضع على الجبهات واتحد كل من الجيش والحرس الثوري الإيراني. بدأت العملية المشتركة بالإسلامية؛ثوري الإيراني والجيش ؛ تم كسر حصار آبادان و تم تنفيذ عمليات بستان وسوسنجر والله أكبر وكذلك عمليات 11 شهريور وشهيد رجائي وباهنر وبازي دراز و مطلع الفجر و عدة عمليات أخرى.
تبين دراسة التاريخ المعاصر أن أهالي مشهد دائما ما اعتبروا مرقد الإمام الرضا (عليه السلام) مركزا للنضال ضد الاستبداد والاستكبار. تجمع الناس في مسجد جوهر شاد للاحتجاج على معاهدة ريجي و ذلك بعد أحداث الاستبداد الصغير قاموا بالتجمع في هذا الحرم مرة أخرى. و في عهد رضا خان ، كان مرقد الإمام الرضا (عليه السلام) يُعتبر مكانا للناس لطلب العدالة ، وأهمها انتفاضة جوهر شاد. مع بداية ثورة الإمام الخميني قدس سره، اعتبر الناس مرة أخرى أن مرقد الإمام الرضا (عليه السلام) هو أفضل مكان للنضال في اللحظات الحرجة للحركة ولتوسيع نضالاتهم. لجئوا إلى المرقد المطهر في الأوقات الحرجة للحركة ونظموا نضالاتهم.
في 31 شهريور عام 1359 ، بعد 19 شهرا فقط من انتصار الثورة ، شن الجيش البعثي العراقي حربا دامت ثماني سنوات ضد النظام الإسلامي الحديث العهد من خلال غزو واجتياح الحدود الغربية والجنوبية للبلاد. تشير الظروف الاقتصادية إلى حدوث ركود و نقص حاد في العملات الأجنبية في تلك الفترة. بالإضافة إلى ذلك ، أصبحت الأجواء السياسية في البلاد ثنائية القطب و مؤججة ، كما ساهمت الصحف والمنظمات السياسية التابعة لمعارضي الثورة في هذا الاضطراب والصراع السياسي من خلال تقديم الأخبار والافتتاحيات المثيرة للتوترات. في المجال العسكري ، نتيجة لسياسات النظام ، بما في ذلك إلغاء عقود شراء معدات عسكرية من قبل بختيار ، وخفض ميزانية الجيش ، وما إلى ذلك ، تدهورت القدرة الدفاعية لإيران.
بعد مرور عقدين على أحداث 11 سبتمبر
عشرون عاما مرت منذ الحادي عشر من سبتمبر ، والآن توصل العالم بأسره إلى نتيجة مفادها أن الولايات المتحدة قد فشلت في تحقيق جميع أهدافها في غزو العراق وأفغانستان. لم تعد الولايات المتحدة القوة العظمى الوحيدة المنتصرة في حروبها في مختلف البلدان. بالإضافة إلى ذلك ، تعاني الولايات المتحدة الآن ليس فقط من السياسة الخارجية والخارجية ، ولكن أيضا من الاضطرابات السياسية والأمنية الداخلية. ان التراجع الأمريكي هو في النهاية عملية. عملية بدأت منذ سنوات عديدة وستنتقل إلى نهايتها مع الطموحات العسكرية الأمريكية في السنوات القادمة.
في تكوين النظام الفكري والعمل السياسي لآية الله السيد محمود طالقاني ، كانت تيارات فكرية مختلفة قد تركت تأثيرها ، بما في ذلك تيار الصحوة الإسلامية ، وتيار الفكر الثوري ، وتيار الدستورية ، وتيار المثقفين الدينيين . كما استفاد آية الله طالقاني كثيرا من آراء وأفكار الصحوة في العالم العربي ، واهتم دائما بأعمال مفكرين مثل رشيد رضا والكواكبي وسيد قطب ونحوهم.
إعادة قراءة بمناسبة ذكرى استشهاد رئيس علي دلواري
في عام 1294 ، و بعد الغزو البريطاني لجنوب إيران والسيطرة على جزء كبير من الموانئ والمنطقة الغنية بالنفط ، وبسبب عجز الحكومة الدستورية ، تم تشكيل انتفاضة محلية ضد القوات الغازية. استولت القوات البريطانية على ميناء دلوار في أوائل شهر شوال. و خلال عملية جريئة بعد تقديم ستة شهداء ، قتل المجاهدون بقيادة القائد علي دلواري خمسمائة من قوات الاحتلال ونهبوا كميات كبيرة من الذخيرة.
مقتطفات من ذكريات محسن رفيق دوست
يقول محسن رفيق دوست: كانت بيروت مغلقة بشكل شامل وإطلاق النار يسمع في كل مكان. تناولت وجبة غداء برفقة الإمام موسى الصدر والشهيد تشمران. سلمت الأموال والرسائل و من ثم لم أره مرة أخرى ، إذ اختفى و كنت قريبا منه ، واشعر بالقلق لمصيره ؛ لذلك بدأت اهتم بقضايا تتعلق بمتابعة أوضاع ومصير هذا العالم الديني المناضل..
مباشرة بعد تفجير 8 شهريور 1360، تحدثت وكالة فرانس برس عن دور منظمة مجاهدي خلق في تفجير مكتب رئيس الوزراء. ونشرت وكالة الأنباء فرانس برس الخبر حتى قبل وكالات أنباء الجمهورية الإسلامية. هذا مهم جداً للدراسة التاريخية و يظهر أن الفرنسيين كانوا على علم بذلك و أنهم متورطون بهذا العمل الإجرامي . كما اعترف مسعود رجوي في لقاء مع زعماء حزب البعث بدور "البيت الأبيض" و "قصر الإليزيه" في اغتيالات صيف عام 1360.
وقد تبيّن من خلال دراسة آراء الإمام الخامنئي الدينية والسياسية أنّ شرعية الحکومة الإسلاميّة تنشأ عن مصدر إلهي. وأنّ مصدر جميع الحقوق هو الله جل وعلا وهو الذي يبيّن آليّة توزيع وتحديد تلک الحقوق في المجتمع الإنساني. وبعبارة أخری إن أردنا البحث عن حقوق الشعب في الحکومة فعلينا أن نرجعه إلی مصدره الحقيقي وهو الله تعالی إذ بيّن حدود تلک الحقوق ضمن الإسلام وتعاليمه.و قد طرح الإمام الخامنئي نظرية الديمقراطية الدينية کنظرية دينية بحيث تعترف بالدور الحاسم للشعب في انتخاب أعضاء الحکومة الإسلاميّة وتکوينها من جانب و تعترف بهذا الدور بأنّه واجب ديني من جانب آخر.
ضابط بعثي آخر يدخل المخيم وهو يرتدي اللباس ذا اللون الأحمر كل يوم من أيام عاشوراء و يقف أمام المجاهدين ويقول باشمئزاز: لقد قتلتم حسين أيضا. ماذا تقولون الآن؟ و مثل هذه الحركات لم تكن متوقعة حقا إلا من البعثيين اليزيديين المتوحشين.