مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 163
بمناسبة وفاة آية الله مشكيني رحمه الله
تعرض آية الله مشكيني بعد عودته إلى إيران ، للتهديد والنفي عدة مرات على يد النظام البهلوي. فخلال نضاله وكفاحه ، تم نفيه عدة مرات إلى مناطق مثل ماهان ، كلبايكان ، كاشمر . على الرغم من هذه التهديدات والنفي ، لم يتراجع آية الله مشكيني حتى انتصار الثورة الإسلامية في شهر بهمن 1357 قيد أنملة عن أفكاره، وكان دائماً في طليعة النضال والجبهة الإمامية للكفاح.
2021 August 02 - 08:42 : تأريخ النشر

موقع مركز وثائق الثورة الإسلامية ؛ رحل آية الله علي مشكيني في 7 مرداد عام 1386. انه كان أحد علماء الدين المناضلين وأصحاب الإمام الخميني رحمه الله ، الذين تعرضوا للعديد من الاعتقالات والنفي في عهد البهلوي. كان آية الله مشكيني من أوائل الشخصيات التي انضمت إلى الإمام في الأيام الأولى للحركة الإسلامية. تم الكشف عن هذه القضية في تقارير السافاك الأولى. وقد ورد في تقرير:

تقرير للسافاك عن أنشطة آية الله مشكيني ونضاله

الموضوع: السيد الحاج علي أكبر فيض المعروف بـ (مشكيني) بن علي

من خلال تقديم قطعة من الصورة المؤيدة، فالمذكور أعلاه حسب إعلان شرطة ملاير بتاريخ 4/11/41 في قرية فاميله ، ألقى محاضرة بين الناس ، وعارض اللوائح الستة ، ولهذا تم إرساله إلى هذه المنظمة على يد ضباط الدرك في ملاير ، ورفض إلقاء أي محاضرة ضد اللوائح الستة أو القيام بأي نشاط مخل بالأمن.

مساندة انتفاضة 15 خرداد

كان آية الله مشكيني نشطا أيضا في الأحداث التي أدت إلى انتفاضة 15 يونيو 42. وفي هذا الصدد يقول: قبل شهر فروردين عام 42 بأشهر قليلة ، بعد الموافقة على مشروع قانون الولايات والجمعيات ورفع القسم بالقرآن والاستفتاء المزور للشاه والمواد الاستعمارية الستة، زرع مراجع التقليد بذور الثورة الإسلامية ، و علماء الدين المناضلين وعلى رأسهم الإمام الخميني ، وصدرت البيانات والبرقيات الداعمة لمطالبات علماء الدين. فظهرت موجة وانتفاضة جديدة على يد الناس في المجتمع الإسلامي إضافة إلى القيام بالمظاهرات أو إغلاق الأسواق وما شابه ذلك وقد قامت الحوزة العلمية في قم بتنوير العامة وبث الوعي حتى أعلن الإمام بعض المراجع بان عيد النيروز من ذلك العام هو حداد عام، وتم إلغاء كل مظاهر الاحتفال والفرح وتوجه الناس من كل المدن إلى قم، وقبل يوم من حلول العام الجديد ألقى الإمام محاضرة حماسية في المسجد وأثار الناس بوجه الحكومة.

في اليوم الأول من شهر فروردين ، الذي تزامن مع ذكرى استشهاد الإمام الصادق (ع) ، أقيمت مراسم عزاء في منزل مراجع التقليد وقام عملاء محمد رضا شاه بالإخلال بالمجالس لكنهم واجهوا تهديد الإمام وعلى هذا تراجعوا عن خططهم.

في مساء يوم ما، أقيمت مراسم في المدرسة الفيضية على يد بعض من مراجع التقليد وقام بعض عملاء الشاه بالإخلال بالمجلس وهتفوا بشعارات لمناصرة الشاه وقاموا بضرب الطلاب وكسر الأبواب واستمر الوضع حتى منتصف الليل، وكانوا يوجهون الاهانات للعلماء أينما كانوا يواجهونهم، فساد جو من اليأس على الشارع العام، لكن الإمام ألقى خطابة في يوم 2 فروردين أي اليوم الثاني من حادثة الفيضية، وبث روح الأمل في نفوس الناس.

النضال السياسي بعد اعتقال الإمام الخميني رحمه الله

بعد اعتقال الإمام في 15 خرداد عام 42 قام تلامذته وأنصاره ببث الوعي كلما سنحت لهم الفرصة، وكان آية الله مشكيني من تلامذة الإمام وأنصاره إذ قام بالاستفادة من كل فرصة بتعريف طبيعة نظام الشاه للناس، كما ورد في تقرير لسافاك في طهران للإدارة العامة الثالثة حول سبب اعتقاله بتاريخ 4/11/41:

الموضوع: السيد الحاج علي أكبر فيض المعروف بـ (مشكيني) بن علي

من خلال تقديم قطعة من الصورة المؤيدة، فالمذكور أعلاه حسب إعلان شرطة ملاير بتاريخ 4/11/41 في قرية فاميله ، ألقى محاضرة بين الناس ، وعارض اللوائح الستة ، ولهذا تم إرساله إلى هذه المنظمة على يد ضباط الدرك في ملاير ، ورفض إلقاء أي محاضرة ضد اللوائح الستة أو القيام بأي نشاط مخل بالأمن.

السفر إلى النجف و اللقاء بـ الإمام الخميني رحمه الله

هاجر آية الله مشكيني سرا من إيران إلى النجف أشرف عام 1345. ، كان يذهب إلى المنبر خلال شهر رمضان المبارك في ذلك العام ، بعد صلاة الظهر بإمامة الإمام الخميني (رحمه الله) في مدرسة آية الله البروجردي. خطبه ، التي كانت في معظمها أخلاقية وروحية ، و كانت تحظى باهتمام طلاب حوزة النجف الأشرف.

عندما دخل آية الله مشكيني مدينة النجف الأشرف ، كان الإمام الخميني في تلك المدينة. لذلك ، كانت فرصة جيدة له أن يكون مع أستاذه بعد أكثر من عامين من الابتعاد عنه. بالطبع ، لم تدم إقامته في النجف أكثر من سبعة أشهر واضطر للعودة إلى إيران بسبب مشاكل جسدية ومزاجية ناجمة عن الطقس الحار في هذه المدينة.

تعرض آية الله مشكيني بعد عودته إلى إيران ، للتهديد والنفي عدة مرات على يد النظام البهلوي. فخلال نضاله وكفاحه ، تم نفيه عدة مرات إلى مناطق مثل ماهان ، كلبايكان ، كاشمر . على الرغم من هذه التهديدات والنفي ، لم يتراجع آية الله مشكيني حتى انتصار الثورة الإسلامية في شهر بهمن 1357 قيد أنملة عن أفكاره، وكان دائماً في طليعة النضال والجبهة الأمامية للكفاح.

النهاية


أرسل إلى صديق
ترك تعليق