مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 97
في ليلة 12 بهمن، شعر كل الناس بالقلق؛ حتى أنني سمعت أن المسلمين في البلدان الأخرى الذين كانوا محبي للإمام لم يخفوا قلقهم. كان هذا الأمر طبيعياً. لأن الثورة الإسلامية كانت تقف بوجه كل القوى العظمى. فكان كل المسلمين يدعون للإمام في تلك الليلة.
2021 February 02 - 13:51 : تأريخ النشر

موقع مركز وثائق الثورة الإسلامية؛ كان اليوم الذي من المفترض أن يعود فيه الإمام إلى البلاد بعد غياب دام سنوات، يوم مصيري. هذا وكان كل الناس قلقين، فمن جهة كان النظام قد هدد الشعب، ومن جهة أخرى زاد تواجد عملاء أجانب داخل البلاد، من حدة القلق.

عن هذه القضية، يقول آية الله السيد محمد خامنئي: في ليلة 12 بهمن، شعر كل الناس بالقلق؛ حتى أنني سمعت أن المسلمين في البلدان الأخرى الذين كانوا محبي للإمام لم يخفوا قلقهم. كان هذا الأمر طبيعياً. لأن الثورة الإسلامية كانت تقف بوجه كل القوى العظمى. فكان كل المسلمين يدعون للإمام في تلك الليلة.

أرسل إلى صديق
ترك تعليق