مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 134
في الأيام الأولى لانتصار الثورة الإسلامية ، كان للمسلحين الفلسطينيين والمليشيات الفلسطينية حضور كبير في إيران. بعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية مباشرة، كان رئيس منظمة التحرير الفلسطينية أول مسئول رفيع المستوى يزور إيران. وفي ختام الاجتماع أعلن عرفات أن آية الله الخميني (قدس سره) أبلغه أنه إذا لم تنتصر الثورة الفلسطينية فإن الثورة الإسلامية في إيران ستكون غير مكتملة وناقصة. في هذا الإطار ، والى جانب انتصار الثورة الإسلامية ، تم الاستيلاء على سفارة الكيان الصهيوني في طهران في 22 بهمن وتم إغلاقها. قام المتظاهرون ، بمن فيهم عدد من الفلسطينيين ، بإنزال العلم الإسرائيلي من المبنى وإضرام النار فيه ، وهم يهتفون "الموت لإسرائيل" ووضعوا العلم الفلسطيني مكانه. كان إغلاق السفارة الإسرائيلية وفتح السفارة الفلسطينية في نفس المكان خطوة أبرزت ، في الأيام الأولى لانتصار الثورة ، خط الثورة إبرازا وأظهرت أن فلسطين ستكون القضية الأهم في نظام الجمهورية الإسلامية.
2021 May 08 - 07:50 : تأريخ النشر

موقع مركز وثائق الثورة الإسلامية. ان انتصار الثورة الإسلامية في بهمن عام 1357 اخل بالمعادلات العالمية، ومن هم هيه المعادلات هي تغيير مكانة فلسطين والكيان الصهيوني في الساحة العالمية، في خضم هذه الأحداث، قامت الجمهورية الإسلامية بأعمال أدت إلى بقاء اسم فلسطين والانتفاضة حية، في هذا المقال نقوم بدراسة أعمال جمهورية إيران الإسلامية في إطار إحياء فلسطين وبقاء القضية حية.

تسمية يوم القدس على يد الإمام الخميني (قدس سره)

في الأيام الأولى لانتصار الثورة الإسلامية ، كان للمسلحين الفلسطينيين والمليشيات الفلسطينية حضور كبير في إيران. بعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية مباشرة، كان رئيس منظمة التحرير الفلسطينية أول مسئول رفيع المستوى يزور إيران. وفي ختام الاجتماع أعلن عرفات أن آية الله الخمين (قدس سره) ي أبلغه أنه إذا لم تنتصر الثورة الفلسطينية فإن الثورة الإسلامية في إيران ستكون غير مكتملة وناقصة.

على هذا ظهرت الآمال لتكوين جبهة موحدة من الدول الثورية لدعم القضية الفلسطينية وفي هذا الإطار تمت دعوة جمهورية إيران الإسلامية، كي تصبح عضو مراقب في اجتماعات جبهة المقاومة العربية، وفي هذه الفترة يمكن ان نرى علامات تدل على فشل إسرائيل تجاه فلسطين والدول العربية المماثلة.

يمكن القول أن دعم الإمام الخميني (قدس سره) كونه قائد للعالم الشيعي ، للقضية الفلسطينية ، وكذلك إعلان يوم الجمعة الأخير من رمضان من قبله يوم القدس ، وكذلك طرح القضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية التأكيد في رسائل الحج ويوم القدس ومراسم البراءة ، من المشركين كانت من بين الإجراءات والأعمال التي أحيت اسم فلسطين على الساحة الدولية.

ان الإمام الخميني (قدس سره) في 16 مرداد عام 58 الموافق 13 رمضان عام 1399 وبعد قصف جنوب لبنان على يد جيش الكيان الصهيوني، أرسل رسالة إلى مسلمي إيران والعالم وطالب مسلمي العالم بان يختاروا آخر جمعة من شهر رمضان كيوم القدس، وجاء في جزء من هذه الرسالة: إنني اطلب من عامة مسلمي العالم والدول الإسلامية بان يتحدوا كي يقطعوا أيادي هذا الكيان المحتل ومن يدعمه، وأدعو جميع مسلمي العالم بان يختاروا آخر جمعة من شهر رمضان المبارك وهي من أيام القدر، ويمكنها ان تحدد مصير الشعب الفلسطيني، كيوم القدس، ويعلنوا في مراسم تضامنهم الدولي في دعم الحقوق الشرعية للمسلمين.

منذ ذلك اليوم وان تواجد ومشاركة الناس في مظاهرات يوم القدس أدى إلى إحياء اسم فلسطين وإضفاء الشرعية على نضال الشعب الفلسطيني.

فتح سفارة فلسطين

إلى جانب انتصار الثورة الإسلامية ، تم الاستيلاء على سفارة الكيان الصهيوني في طهران في 22 بهمن وتم إغلاقها. قام المتظاهرون ، بمن فيهم عدد من الفلسطينيين ، بإنزال العلم الإسرائيلي من المبنى وإضرام النار فيه ، وهم يهتفون "الموت لإسرائيل" ووضعوا العلم الفلسطيني مكانه.

كما سافر وزير الدفاع الأمريكي هارولد براون إلى الشرق الأوسط لتقييم أهمية سقوط الشاه وانتصار الثورة الإيرانية ، وكان في القدس ، أجرى موشه دايان محادثات معه ، ووافق على أن يغادر الإسرائيليون والمواطنون الأمريكيون إيران يوم 29 بهمن. حدث هذا الأمر ، وسافر الإسرائيليون إلى فرانكفورت على متن طائرة ركاب بان امريكن ، ومن هناك إلى إسرائيل ، وهكذا انتهى 25 عاما من التعاون بين نظام بهلوي وإسرائيل.

كان إغلاق السفارة الإسرائيلية وفتح السفارة الفلسطينية في نفس المكان خطوة أبرزت ، في الأيام الأولى لانتصار الثورة ، خط الثورة إبرازا وأظهرت أن فلسطين ستكون القضية الأهم في نظام الجمهورية الإسلامية.

مشروع السياسات الإقليمية للنظام ضد إسرائيل

أظهر نهج إيران ومقاربتها بعد الثورة الإسلامية أنها تناصر دائما المظلومين في العلاقات الدولية. لذلك ، في الأيام الأولى لانتصار الثورة الإسلامية ، انتهج الإمام الخميني (قدس سره) سياسة إقليمية متعددة الأبعاد تقوم على أربعة مبادئ قائمة على إدانة إسرائيل. أحدى هذه المبادئ كان التعبير عن "معارضة حقيقية مع دولة إسرائيل على مستوى الشعارات".

وفقًا لهذا النموذج ، تم إجراء إصلاحات في علاقات إيران مع المجتمع الدولي ، وبعد ذلك قطعت العلاقات الدبلوماسية الإيرانية الرسمية مع إسرائيل. وفي هذا الإطار ، انسحبت إيران من ميثاق سانتو وأصبحت عضوا نشطا في حركة عدم الانحياز.

قطع العلاقات مع مصر دعما لفلسطين

جاء قطع العلاقات بين إيران ومصر في الأشهر الأولى لانتصار الثورة الإسلامية ردا على إبرام مصر لاتفاقية كامب ديفيد وهذا الأمر قد شكل خطوة مهمة أخرى اتخذتها إيران لإبقاء شعلة النضال حية في فلسطين. بعد ثلاثة أشهر من انتصار الثورة (ارديبهشت 58) وتسع سنوات بعد إعادة استئناف العلاقات بين طهران والقاهرة ، قطعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية العلاقات مع مصر ، أكبر دولة في العالم العربي ، نتيجة لمواقف الجمهورية الإسلامية المناهضة للصهيونية ودعما للشعب الفلسطيني. وفي رسالة إلى الدكتور إبراهيم يزدي قال الإمام الخميني (قدس سره): سماحة الدكتور إبراهيم يزدي وزير الخارجية ، بالنظر إلى الاتفاق الغادر بين مصر وإسرائيل والحكومة المصرية والطاعة المطلقة للولايات المتحدة والصهيونية؛ على الحكومة المؤقتة للجمهورية الإسلامية قطع علاقاتها مع حكومة مصر.

دعم الجماعات الجهادية الفلسطينية

ان دعم إيران للجماعات الجهادية الفلسطينية ، بما في ذلك الجهاد الإسلامي الفلسطيني وحماس ، وتشكيل لجنة لدعم الثورة الإسلامية الفلسطينية ، وعقد المؤتمر الأول لدعم الشعب الفلسطيني عام 1370 ردا على مؤتمر مدريد ، و المؤتمر الثاني لدعم الشعب الفلسطيني عام 1380 كان من الأعمال الأخر التي قامت بها جمهورية إيران الإسلامية لدعم الانتفاضة الفلسطينية. هذا و على الرغم من القيود العديدة التي فرضتها القوى العالمية على إيران بشأن سياساتها تجاه فلسطين وإسرائيل وعملية السلام في الشرق الأوسط على مدى السنوات الـ 23 الماضية ، إلا ان إيران لم تقبل بالتراجع عن مواقفها الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني مقابل الحصول على مصالح مقطعية.

تسمية شوارع وميادين المدن الإيرانية باسم شهداء فلسطين

من الإجراءات التي اتخذتها الجمهورية الإسلامية لدعم فلسطين وحركة نضالها هي إعادة تسمية بعض الشوارع باسم مناضلين فلسطينيين. يمكن رؤية إحدى الخطوات الأولى في إعادة تسمية الشوارع لصالح الجبهة الفلسطينية بعد إغلاق السفارة الإسرائيلية وفتح السفارة الفلسطينية.

بعد هذا الإجراء ، تم تغيير اسم شارع "كاخ" حيث يقع فيه مركز السفارة الإسرائيلية إلى شارع "فلسطين". واستمرارا لهذه الحركة ومن أجل إحياء ذكرى الشهداء الفلسطينيين ومسار النضال ، تم تسمية أسماء بعض شوارع وساحات المدن الإيرانية على اسم شهداء فلسطين. على سبيل المثال ، يمكن أن نذكر شارع الشهيد "فتحي شقاقي" أو الشهيد "محمد الدرة". كما أن نصب تمثال لمراهق فلسطيني يرمي الحجارة والذي يمثل بحد ذاته كفاح الانتفاضة ، في ساحة فلسطين، يدل على استمرار سياسة وإستراتيجية دعم الشعب الفلسطيني.

ونتيجة لهذه الأعمال التي قامت بها الجمهورية الإسلامية دعما لفلسطين ، في شتاء عام 1366 ، في ذروة الدفاع المقدس ، انطلقت الحركة الفلسطينية باسم الانتفاضة داخل الأراضي المحتلة. ومنذ ذلك الحين ، وفي ضوء دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، بقيت شعلة النضال في فلسطين مضيئة.


أرسل إلى صديق
ترك تعليق