مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 158
قال آية الله الخامنئي حول توقيت قبول بلادنا لتطبيق القرار 598 : إذا لم نقبل وقف إطلاق النار حتى الآن ، فذلك لأن المهاجم لم يؤدب بعد. كان يجب على كل من يشاطرون صدام الرأي أن يستوعبوا تداعيات مثل هذا العدوان ، والعالم الآن يفهم ذلك ، وان الشعب الإيراني يمثل بلا شك قوة عسكرية وسياسية.
2021 July 19 - 09:52 : تأريخ النشر

موقع مركز وثائق الثورة الإسلامية؛ تصدر القبول بالقرار 598 من قبل إيران في شهر تير عام 1367 أهم أخبار المجتمع الدولي. وداخل إيران، كان الشعب الإيراني يواجه نهاية عقد مليء بالتوترات. من ناحية أخرى ، كانت تهديدات العدو البعثي وداعميه العالميين لا تزال مثارة للمخاطر. كل هذه القضايا والظروف خلقت ظروفاً اجتماعية وسياسية معقدة للبلد تتطلب تحليلاً وتفسيراً دقيقاً ومضبوطاً.

كان آية الله الخامنئي ، رئيس الجمهورية آنذاك ، أحد المسئولين الذين قدموا ، بعد قبول القرار ، تحليلات كثيرة وعديدة للأوضاع الجديدة التي تواجه إيران. وقد تجلى أهمها في خطب صلاة الجمعة في 22 شهر مرداد عام 1367 ، ننقل أجزاء منها كما يلي.

وكان لإعلان جمهورية إيران الإسلامية القبول بالقرار فائدتان رئيسيتان. أولاً اعتبرنا وقف إطلاق النار يصب في مصلحة الثورة والوطن. ثانياً ، كشف الإعلان عن قبول القرار عن طبيعة النظام العراقي رغم مزاعمه بأنه يطلب السلام.

وقال آية الله الخامنئي ، رئيس الجمهورية آنذاك ، في جزء من خطبة صلاة الجمعة الثانية في 22 مرداد عام 1367 إن لإعلان جمهورية إيران الإسلامية القبول بالقرار فائدتان رئيسيتان. أولاً اعتبرنا وقف إطلاق النار يصب في مصلحة الثورة والوطن. ثانياً ، كشف الإعلان عن قبول القرار عن طبيعة النظام العراقي رغم مزاعمه بأنه يطلب السلام ، وقد برهن ما ظهر في الساحة من تطورات.

وأوضح حول رد فعل العراق في هذه القضية: كان النظام العراقي عاجزاً أمام هذا التحرك المفاجئ للجمهورية الإسلامية الإيرانية. إذا أراد تغطية طابعه العدواني ، فكان عليه القبول بوقف إطلاق النار. إذا لم يكن يريد أن يقبل بالقرار ، لكان فضح الوجه المنافق لهذا النظام ، وكلاهما في مصلحة بلدنا.

قال: العراق قام بالأكثر الأفعال والممارسات حماقة. وهي رفض وقف إطلاق النار ووضع خمسة شروط مسبقة لوقف إطلاق النار شوهت صورة صدام على المستوى العالمي. بعد أسابيع قليلة ، وبضغط من الرأي العام العالمي ، أجبر على التخلي عن الشروط المسبقة وقبول وقف إطلاق النار.

ونسب آية الله الخامنئي هذا الانتصار إلى التواجد الكبير لقوات المتطوعين المخلصة في ساحة المعركة وشدد على أن هذا التواجد الكبير والقوي يجب أن يستمر على الجبهات.

ولفت إلى: هناك سبب آخر لهذا الانتصار وهو المساعي السياسية الناجحة لوزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، والذي وفر الأرضية لإلحاق الهزيمة السياسية بالنظام البعثي بإعلانها عن آرائها الحاسمة ومقابلاتها وتحركاتها المحسوبة الدقيقة.

وعن 95 شهراً من الحرب وتقييم أداء قوات الشعب والمتطوعين العسكريين في إيران ، قال رئيس المجلس الأعلى للدفاع آنذاك: إن إجمالي سنوات الحرب الثماني مليئة بهذه الأعمال التعبوية والتضحيات والانتصارات والهزائم المؤقتة، وتحمل كل منها درساً.

قال آية الله الخامنئي: في هذه السنوات الثماني تعاونت القوى الاستكبارية مع كل القوى ضد الشعب الإيراني. فالشرق والغرب والرجعية عملوا بكل أجهزتهم ضد الثورة الإسلامية. تلك القوى ، الكبيرة والصغيرة ، أجبرت رجلاً مختلاً عقليًا اسمه صدام على غزو إيران ، وعندما تورط صدام ولم يجد الخلاص، ساعدوه على إنقاذ نفسه. حتى أنهم أعدوا الطاقة النووية للعراق ، والتي أدركوا أنها ستزعزع أمن العالم بأسره.

قال آية الله الخامنئي حول توقيت قبول بلادنا لتطبيق القرار 598 : "إذا لم نقبل وقف إطلاق النار حتى الآن ، فذلك لأن المهاجم لم يؤدب بعد. كان يجب على كل من يشاطرون صدام الرأي أن يستوعبوا تداعيات مثل هذا العدوان ، والعالم الآن يفهم ذلك ، وان الشعب الإيراني يمثل بلا شك قوة عسكرية وسياسية.

وعزا قوة الجمهورية الإسلامية الإيرانية والانتصارات السياسية العسكرية لبلادنا إلى إرادة الشعب ، وقال: "القوة السياسية لإيران تنبع من حقيقة أن العالم أدرك أن الشعب يدافع عن حكومته". فكرة فصل الشعب عن النظام وعن الثورة وقائد الثورة تخرج من مخيلة العالم. لأن نظام جمهورية إيران الإسلامية يحظى بدعم شعبي قوي.

وقال آية الله الخامنئي: من الجوانب التي تحمل العبر والدروس للحرب هي أننا أظهرنا وجه مظلومية ثورتنا للعالم في هذه السنوات الثمانية. إذ وجهت أي قوة أي ضربة لشعبنا في أي مجال، كلما أمكنها ذلك.

وفي جزء آخر من هذه الخطبة ، تحدث رئيس المجلس الأعلى للدفاع آنذاك عن انقسام الجماعات المعارضة للنظام الإسلامي في إيران: شهدت بعض الجماعات كفاح وجهاد أمتنا. في خضم الحرب حرض البعض الناس على التخلي عن الدفاع عن البلاد بتصريحاتهم الغادرة والخائنة. حاول البعض التشكيك في حربنا سياسياً في الخارج. لكن الأكثر غباء وعداء هم المنافقون الذين قتلوا شعبنا في مئذنة العدو المعتدي أمام الشعب الإيراني بأسلحة عدو الشعب الإيراني ، واشتركوا في الجرائم مع العدو ضد أبناء وطنهم.

النهاية


أرسل إلى صديق
نسخة للطباعة
ترك تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: