مركز وثائق الثورة الإسلامية

رمز الخبر: 161
في شهر تير عام 1359، أصبح خبر كشف السلطة القضائية، انقلاب عسكري يسمى "انقلاب نوجه أو نقاب" العنوان الأول للصحف. كان يهدف التخطيط وما وراء كواليس هذا الانقلاب العسكري ، إلى تحقيق ثلاثة أهداف مهمة: استشهاد الإمام الخميني ، وإسقاط الجمهورية الإسلامية ، وإضعاف وحدات الجيش الكبرى. كان يحمل مخططو الانقلاب خطة ، لم تكن نتائجها سلبية أبداً ، حيث أعدوا لعبة فوز-فوز لمصلحتهم الخاصة. غير أن تعاون الجيش والحرس الثوري في إفشال الانقلاب العسكري ، وتواجد الناس في الساحة ، وتعامل الإمام مع الجيش ، كان من بين العوامل التي أفشلت مخططات القائمين على الانقلاب العسكري.
2021 July 26 - 10:00 : تأريخ النشر

موقع مركز وثائق الثورة الإسلامية؛ في شهر تير عام 1359 ، وبعد أقل من 18 شهراً على انتصار الثورة الإسلامية في إيران ، ظهرت حركة عسكرية سياسية ، تم التمهيد لها بشكل معقد، تهدف إلى تغيير نظام الحكم الجديد ، وذلك في إطار انقلاب عسكري أطلق عليه اسم "انقلاب نوجه". انقلاب يتم إحباطه قبل تنفيذه.

كان يهدف التخطيط ما وراء كواليس هذا الانقلاب العسكري ، إلى تحقيق ثلاثة أهداف مهمة: استشهاد الإمام الخميني ، وإسقاط الجمهورية الإسلامية ، وإضعاف وحدات الجيش الكبرى. بما أن تحقيق هذه الأهداف لم يكن ممكنا في نفس الوقت فتم إتباع نتائجها خطوة بخطوة، بمعنى أن الفشل في تحقيق الهدف الأول يجعل التركيز منصباً على الهدف الثاني ، وبناءً على الوضع الناتج عن تنفيذ الهدف الأخير ، يتم توفير شروط تنفيذ المرحلة الثالثة. هذا وقد تم اختيار هذه الأهداف بذكاء لدرجة أن تحقيق كل منها يمكن أن يلبي جزءاً كبيراً من مطالب قادة الانقلاب، فيما يتعلق بالحكومة الثورية لإيران. لكن من المهم أن نلاحظ أن الفشل في تحقيق نتيجة - فيما يتعلق بكل من هذه الأهداف - لا يعني الفشل الكامل للمشروع ، إذ كان يدر عليهم أرباحاً طائلة.

إنما الاهتمام الدقيق بأهداف وخطط منفذي هذه المؤامرة ، واهتمام خاص بشخصيات الأشخاص الذين تم اختيارهم لتنفيذها ، والجهود الذكية المبذولة لإدخال القوميات في هذه الخطط ، واستهداف الجيش باعتباره نقطة قوة النظام الجديد بين الثوار و تشويه موقف قيادة الثورة نظراً لدعمها للجيش أداء الجيش في هذا المجال ، وغير ذلك من القضايا، أقول كلها تؤكد تماماً حقيقة أن هناك قوى مدبرة من خلال الاستفادة من المعلومات الأمنية وما تمتلكه من قوة في مجالات أخرى، حاولت تنفيذ لعبة عنوانها ربح-ربح لمصلحتهم الخاصة. لأن القائمين على الانقلاب كانت لديهم خطة قيد التنفيذ ، ولم تكن نتائجها سلبية أبداً. بعبارة أخرى ، يمكن الافتراض أن المؤامرة وُضعت داخل القيمة المطلقة (هي دالة رياضية) وكانوا ينتظرون النتائج.

ان التخطيط والعمل لـ "انقلاب نوجه" - سواء تم تنفيذه أم لا ، وبغض النظر عن العواقب المحتملة لمخططي الانقلاب، كان من الممكن ان يخدم بشكل كبير ، مصالح الحكومة الأمريكية ؛ لأنه لو تم تنفيذ الجزء الأول فقط من الخطة ، والذي تضمن قصف منزل الإمام الخميني ، وفشلت بقية خطة الانقلاب ، لكان الجزء الرئيس من مطالبهم القاضي بإبعاد زعيم كبير ومؤثر من المشهد السياسي الإيراني ، قد رأى النور.

وهكذا ، فإن الأحداث التي شهدتها إيران وعرفت باسم "انقلاب نوجه" كانت في الواقع مؤامرة حاكها الأمريكيون لتحقيق أهدافهم في إطار الخوف من "نظرية الدومينو" فيما يتعلق بـ جمهورية إيران الإسلامية. وكانت المحاولة الأولى لتطبيق هذه النظرية هي "الغزو العسكري الأمريكي لصحراء طبس" الذي حدث في شهر ارديبهشت من ذلك العام لكنه فشل فشلاً ذريعاً. أدى عدم النجاح بهذا الأمر إلى تنفيذ المرحلة الثانية من هذه النظرية التي تم التخطيط لها سابقاً.

إن وجود الأمريكيين وراء كواليس هذه المؤامرة هو النقطة الوحيدة والأكثر أهمية التي تشكل همزة الوصل للسمات المشتركة لهذا الانقلاب التي أتينا على ذكرها. كان لدى الأمريكيين معرفة شاملة بالأفراد الذين جندوهم، لذلك لم يكن هناك شك بشأن اختيار الأفراد. طلب الأمريكيون من القوات الموالية للشاه، دعم بختيار ، وقد تم ذلك. يمكن أيضًا تبرير طاعة الجنرالات وكبار جنود الجيش لعقيد ثان في الدرك وفقاً لهذه القضية. كما يمكن تحديد وتفسير اختيار الوحدات والحالات المماثلة الأخرى التي تعد من القضايا الغامضة في هذه المؤامرة في هذا الإطار.

كان يرى المسئولون الأمريكيون بأن نجاح الانقلاب وتحقيق كل الأهداف التي كانوا يسعون إليها، يمكن أن يؤدي إلى نهاية النظام الإسلامي أو تحريفه، ومن ناحية أخرى فان الفشل في تحقيق الأهداف والنتائج التي يخطط لها القائمون على الانقلاب كان يمكن أن تخلق ظروفا تجعل قائد الثورة والمسئولين في الجمهورية الإسلامية وجميع أفراد المجتمع الإيراني ينظرون بعيون الريبة والشك للجيش ؛ كما كان هذا الأمر يشكل فرصة للجيش للتفكك أو التدمير. جدير بالذكر أن التاريخ المعاصر أثبت أن هذا الأمر كان أحد الأهداف الرئيسية للأمريكيين فيما يتعلق بالثورة الإيرانية ، وهو بالتأكيد كان ينفعهم في تنفيذ الخطوات التالية لنظرية الدومينو ، والتي تضمنت "الحرب بالوكالة".

إن الدخول المتزامن والبناء للجيش وقوات الحرس الثوري الإيراني إلى مكان الحادث للقضاء عليه ، شكّل تحدياً شديداً لأفكار مخططي الانقلاب ومعادلاتهم. خاصة وكان عدد كبير من القوات التي شاركت في الخنادق المختلفة لتحييد الانقلاب هم جنرالات القوات الجوية للجيش. كان الإجراء الحكيم للغاية الذي اتخذته الحكومة في هذا الصدد هو الكشف عن الانقلاب العسكري على يد قائد سلاح الجو في جيش جمهورية إيران الإسلامية آنذاك ، العقيد (الشهيد جنرال) جواد فكوري. كان هذا العمل من أكثر الأعمال تأثيراً وخلوداً في السنوات الأولى بعد انتصار الثورة.

لقد تعامل الإمام الخميني والهيئة الحاكمة للجمهورية الإسلامية ، باتخاذ هذا القرار المهم للغاية ، مع القضية بشكل مسبق ، وأعلن موقفاً واضحاً من الجيش والقوات الجوية ،إذ كان مؤثراً للغاية. ان الإمام وفي مواجهة هذا الاختبار الصعب للغاية الذي نتج عن جهل عدد من عناصر الجيش ، والذي من خلاله تم التشكيك في الجيش بالكامل ، اتخذ الصبر ولم يعامل الجميع بنفس المعاملة، واثبت إيمانه بالجيش والقوات الجوية عملياً. أخيراً ، كان إبلاغ الناس عن أوضاع عدد من مخططي الانقلاب وحتى اعتقال العديد من قادة الانقلاب ، مثل ناصر ركني ومحمد مهدي حيدري ، خطوة حاسمة في التعامل مع معادي للثورة إذ أفشلت تحركاتهم بأسرع ما يمكن.

في الواقع ، كان الأمريكيون يذهبون بأنه إذا لم تواجه جمهورية إيران الإسلامية أزمات الأمن القومي ، فإنها ستوفر انعدام الأمن والتهديد للولايات المتحدة في جميع أنحاء المنطقة. إن ظهور سلسلة من الحركات والأعمال منذ انتصار الثورة الإسلامية حتى الآن - ومنها حرب الثماني سنوات التي فرضها النظام البعثي في ​​العراق على أنها أوضح مثال على ذلك -. ومن خلال ما فات ذكره ، يتضح ، أولاً وقبل كل شيء ، أن الأمريكيين ، الذين تشكلت فكرتهم على أساس أن الجيش تابع وتحت تصرفهم وسيتخذون أي إجراء وفقا لإرادة المسئولين الأمريكيين أدركوا خطأهم وأدركوا أنه باستثناء عدد قليل من رؤساء الجيش ، فان الجل الأعظم من العسكريين والجنود يخدمون الثورة والشعب. وقد قبلوا قيادة الإمام الخميني رحمه الله.

ثانياً ، كانت إستراتيجية الإمام الخميني في الحفاظ على الجيش ، المستوحاة من روحه العظيمة وتفهمه العميق ، عوناً كبيراً لإيران في ذلك الوقت. لم يعد هناك شك في أن رافعي شعار حل الجيش أرادوا تدمير القوة العسكرية للبلاد بمساعدة الشعب نفسه. وعندما عجزت الولايات المتحدة عن منع انتصار ثورة الشعب ضد النظام البهلوي وإسقاط النظام ، حاولت استخدام الجيش لصالحها.

كما اعتقدوا أنه حتى لو لم ينجح الانقلابيون فإن الوضع في الجيش سيتغير وستفقد الحكومة الجديدة ثقة الجيش. ان تعامل الإمام الخميني رحمه الله مع مدبري الانقلاب و أسرهم والفصل بينهم وبين الآخرين في الجيش والثقة التي أظهرها الجيش؛ أدت إلى القضاء على تلك المؤامرة.


أرسل إلى صديق
نسخة للطباعة
ترك تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: